Saturday, May 19, 2007

!في الكبت والحرمان

أن تمشي في شوارع بيروت
أن تتنفس حرية
أن تعشق في اللحظة آلاف النسمات
أن تشعل صدرك رقصات قلب عفوية
أن تبني قصرا من رمل تنتظر فيه حورية
أن تسرق حلما يتهاوى تحت أمواج عبثية
أو دموع أجمل حورية

لماذا تعيش؟
لماذا تعيش داخل شبكة عنكبوتية؟
لماذا تفكر، لماذا لا تطلق العنان لهفوات طفولية؟
هل فات الأوان؟

لماذا تكمل؟
تحترف سرقة اللحظات
لتنحت في الكبت الإلهام
وتعشق نعمة الحرمان
لتدرك طعم الحرية

.

4 comments:

Fatima said...

Who r u leaving the freedom to?

isn't it our biggest fear... People who know nothing about freedom, adopted it and adjusted its meaning to fit their ugly standards...

When u do a crime they take ur freedom... they keep u locked while change is happening... u don have a say...

Well, if u think u made a crime, them lock urself out...

If not, then let u be free...

Again... I think i don have to say it every time... but this is what i think and my picture might not be as panoramic

linalone said...

من الذي المسه على الأرض في لبنان الحرية في تراجع كبير، وهذا يدعو للخوف. في مجال عملي، الكتب، نعاني منذ فترة قصيرة من ضغط كبير من قبل الرقابة بخصوص كتب دين أو سياسة أو كتب فيها شيء من الايروسية... نأمل أن تبقى على الأقل على هذا المستوى...ما يميزنا عن محيطنا هي تلك الحرية التي نتمتع بها

Khawwta said...

ولا مرة بيفوت الأوان على الهفوات الطفولية
beautiful!

Author said...

لقد دهشتني تعليقاتكم يا أعزائي، بالطبع تم أخذ ما كتبت إلى جبهات أخرى ولكن هذا جميل وهو يمثل أحد جمالية الخواطر والشعر إذ تأخذنا إلى عوالم أخرى كل على طريقته ومزاجه... متل الحشيشة :-)
يعني، لعلني ابتعدت عن الشبكة العنكبوتية، أقصد الإنترنت وليس الشبكة النيتشية فلا مهلاب منها! بسبب الأحداث الدائرة في البلد ولقد امتصتني إلى داخلها إلى حد بعيد شأنها شأن أمثالها من الأحداث التي أتورط فيها بكافة حواسي، لا تخطئوا فهمي فلست متورطا في القتال :-) ولكني مهووس بتحليل أحداث كهذه ولعلي أكتب في المدونة شيئا عنها على الرغم من أنني آثرت في البدء عدم تدنيس المدونة بالمواضيع السياسية الخاصة ببلادنا على بلاهتها وعبثيتها