Wednesday, April 25, 2007

!لبيروت... بتستاهلي


حين أمشي في شوارع بيروت
حين أسرق لحظات ما قبل الفجر
حينها أحس بسعادة لا توصف
أسرق الشارع تلو الآخر
تشتعل السماء، يهب هواء بارد

يعانقها بشدة، يقبلها
يذرف عليها دموعه المالحة
تجلس غير مكترثة
علها سئمته
علها السنين
يا عاشقها المجنون
يا بحر بيروت
بيروت ما عادت كما تعرفها
بيروت خلعت عنها سوارها
بيروت غارقة في ضوضاء مخيف
بيروت غارقة في أحلامها
بيروت ترميك بقذوراتها صباحا ومساء

ما عدت أحتمل الصمت
ما عدت أحتمل نفاقها
ما عدت أخاف انتقامها

إبتلعها يا بحر بيروت
إبتلعها ولن تكون الأولى
فهي إن لم تكن لك
لن تكون لسواك

إبتلعها يا عاشق الحرية
أدخلها أعماق عالمك الصامت
علمها كيف يكون الصمت أجمل تواصل
أسكنها حجرة ملكة الحوريات
كم أتمنى أن أزورك يا بيروت حورية في أعماق البحر

4 comments:

bored said...

ويلك يلعن دينك شو هل نيرون البحري المائي إنتَ

عظيم ومدمّر

Author said...

ههه
!حبيت

Rewa said...

I really liked this poem!

Author said...

Besaraha ye3ni :-) Thx